مشاريع قيد الإعداد

اعتبارا باننا رائدا وطنيا في مجال الخدمات اللوجستية، التي اكتسبت خبرة في هذا المجال وتبني قدراتها الذاتية، دورًا مهمًا في نجاح مشاريع الهيكلة الرئيسية الناشئة عن استراتيجيات القطاع في المملكة.

على هذا النحو، من المهم التأكيد على عامل التمايز الذي لا يمكن إنكاره والذي يوفره ربط السكك الحديدية بالموانئ القديمة والجديدة مثل الناظور واسفي والقنيطرة، رابط السكك الحديدية إلى محطات الطاقة الحرارية قيد الإنشاء ووحدات الإنتاج الكبيرة المثبتة حيث ستستقر في المنصات الصناعية (رونو المغرب، بيجو، الأسمنت، ...). إن دمج مكوّن السكك الحديدية في سلاسل اللوجستيات التي تحدثها هذه المشروعات سيمنحهم ميزة تنافسية كبيرة.

للقيام بذلك، يعتمد المكتب استراتيجية هادفة فيما يخص الشحن واللوجستيك لمواصلة تطوير الأسواق المربحة، وخاصة أسواق نقل السيارات للتصدير والاستيراد ونقل منتجات الطاقة ....

في الواقع، فإن نجاح نموذج تطوير نقل السيارات لحساب "رونو" في ميناء طنجة المتوسط ​​، حفز مجموعة السيارات " بيجو " على تكرار نفس المخطط بين مصنعهم في القنيطرة والميناء الجديد للقنيطرة.

بالإضافة إلى ذلك، يواصل المكتب الوطني للسكك الحديدية تنفيذ خططه اللوجستية الخاصة بالحبوب والهيدروكربونات إما من خلال الاتصال بصوامع الحبوب للسكك الحديدية لكبار العملاء في فاس ("ترانزيتيك" و "العلف" وغيرهم من عملاء استيراد الحبوب)، أو النقل الهيدروكربونات إلى وجهات جديدة، مثل الديزل في المنطقة الشرقية وسيدي بوعثمان ، منطقة مراكش ، والتي تم إجراؤها نيابة عن أفريقي.

بالإضافة إلى ذلك، ولدعم توسعة محطة "جرادة" الحرارية لتوليد الطاقة (م.و.م.ك) ، والتي ضاعفت طاقتها الإنتاجية في عام 2018 ، نفذ المكتب الوطني للسكك الحديدية كمية كبيرة من الخدمات اللوجستية التي تهدف إلى نقل حجم سنوي من ميناء الناظور مليون طن من الفحم.

فيما يتعلق بقطاع البناء، تم تنفيذ خدمة السكك الحديدية إلى منطقة تخزين الفحم في مصنع بن أحمد نيابة عن "سيمات"وسوف تغطي في نهاية المطاف مليون طن