السفر عبر القطار، المعنى الحقيقي لجعل الوقت ينتظر

تجوب قطارات الخط تراب المملكة لربط عشرات المدن المرتبطة بالشبكة السككية الوطنية.

يعتبر السفر عبر القطار لحظة استثنائية يستغلها الزبناء لممارسة العديد من الأنشطة كل حسب ميوله كالتعارف وربط التواصل مع باقي المسافرين أو القراءة أو تصفح الهاتف المحمول أو إطلاق المخيلة للتفكير مع التنقل من مشهد إلى آخر ولما لا للنوم أو الحلم. وخلال الرحلة، تتعود العين تدريجيا على السرعة، كما لو أنها مفتونة بالمنظر الرائع الذي يبتعد كل ثانية في مشهد سينمائي طويل. يختار المسافر الدافئ في مقصورته، نافذة الزاوية أو الرواق ويتأمل الحياة في الأرياف على طول الطريق، ويشاهد العمال في الحقول، والأطفال يقفزون في ساحة المدرسة، والمارة الفضوليين... إنه، بكل اختصار، متفرج على العالم.

مراكش، فاس، خريبكة، بن جرير... أيا كانت الوجهة المختارة، يمكن السفر ذهابا وإيابا في نفس اليوم عبر قطارات مباشرة أو بواسطة حافلات سريعة. فحيث يتوقف خط القطار، ستجدون حافلات سوبراتور في انتظاركم لأخذكم إلى المناطق غير المرتبطة بالشبكة السككية مثل تطوان وأكادير والصويرة والعيون...

  1. خط الدار البيضاء - الناظور

    منذ يونيو  2010، لم تعد الحاجة لتغيير القطار بمحطة تاوريرت للذهاب إلى الدار البيضاء أو فاس. إذ أطلق المكتب قطارات مباشرة تربط الناظور والدار البيضاء وفاس إضافة إلى ربط تاوريرت بالمدن الكبرى للمملكة عبر مراسلات بكل من طنجة ووجدة ومراكش ...

    فانطلاقا من مدينة الناظور أو وصولا إليها، تؤمن 8 قطارات الربط مع أبرز مدن المملكة :

    • قطاران مباشران في اتجاه الدار البيضاء مع إمكانية السفر على متن مقصورات بالأفرشة للنوم
    • أربعة قطارات مباشرة في اتجاه فاس
    • قطاران بين الناظور وتاوريرت مع مواصلات معززة على مستوى تاوريرت.
  2. خط فاس - الدار البيضاء

    يُمكن كل من التعميم التدريجي للمواقيت المنتظمة وتخفيض مدة الرحلات وبرمجة مواصلات مع عدد من الحافلات السريعة والمريحة من تقديم برنامج نقل شبيه بنموذج القطارات المكوكية السريعة بين الدار البيضاء والرباط الذي يساهم بشكل كبير في نمو أنشطة المسافرين.

    وهو ما ينطبق على خط الدار البيضاء - فاس الذي يستفيد من إيجابيات السكة المزدوجة ليوفر مواصلة سريعة بين هاتين المدينتين على رأس كل ساعة (سبعة قطارات في كل اتجاه) بفضل القطارات المباشرة والقطارات التي تتوقف بكل المحطات، مما يمكن الزبناء من تحقيق ربح كبير في المدة الزمنية المخصصة للسفر.

      

  3. خط طنجة - ميناء طنجة

    بفضل تشييد الخط السككي طنجة – طنجة المتوسط، عزز المكتب خدماته بهذه المنطقة،  بحيث يضع رهن إشارة زبناءه ربطا جديدا يحمل إسم القطار المتوسطي. وتربط هذه القطارات اليوم بين ميناء طنجة المتوسط ومدينة طنجة ويتم تنسيق توقيتها مع قطارات الخط المتجهة نحو مختلف مدن المملكة.

  4. خط الدار البيضاء - وجدة

    لم يسبق أن كان الربط السككي بالعاصمة الشرقية مؤمنا بهذه الكثافة. فهناك ستة قطارات يوميا في كلا الاتجاهين بما فيها اثنان من فئة "قطار فندق".

    ومنذ يونيو 2017، أطلق المكتب عرضا جديدا للجهة الشرقية، من خلال توفير خيار واسع للزبناء الذين يسافرون لأغراض العمل أو الترفيه. ويتعلق الأمر بانطلاقة ووصول كل أربع ساعات لمدينتي وجدة والناظور من السادسة صباحا إلى التاسعة ليلا مع قطارات ليلية مزودة بتجهيزات وخدمات تضمن راحة أفضل. أما في ما يتعلق بمحطات تازة وكرسيف وتاوريرت، فتعرف توقف قطار كل ساعتين في كل اتجاه.

  5. خط بن جرير - آسفي

    تتوقف كل القطارات المتجهة أو القادمة من مراكش في مدينة بن جرير. وتضمن أربعة قطارات يوميا في كلا الاتجاهين الربط بين بن جرير وِآسفي.

  6. خط الدار البيضاء – خريبكة - واد زم

    من أجل تسهيل التنقلات بين خريبكة والدار البيضاء وربط ساكنة هذه الجهة المهمة بشكل أفضل بمدن المملكة، عمل المكتب على تحسين العرض التجاري على محور الدار البيضاء-خريبكة الذي أصبح يتكون من ستة قطارات في اليوم في كلا الاتجاهين من بينهم قطاران في اليوم من وإلى واد زم.

  7. خط فاس - مراكش

    يربط 16 قطارا في اليوم في كلا الاتجاهين بيين فاس ومراكش، اثنتين من أكبر المدن السياحية في المملكة، بوتيرة قطار كل ساعتين مما يمنح المسافرين فرصة قطع المسافة بين المدينتين خلال النهار.

  8. خط الدار البيضاء - طنجة

    يضع المكتب رهن إشارة المسافرين على المحور الرابط بين القطبيْ الاقتصاديين للمملكة، طنجة والدار البيضاء، 14 قطارا على رأس كل ساعتيْن و4 قطارات يوميا على محور طنجة - فاس. كما يوفر المكتب خصوصا ليلا قطارات تربط طنجة بكل من مراكش ووجدة والناظور.

    ومع بداية استغلال أول خط فائق السرعة في القارة الأفريقية، فإن طنجة ستصبح فقط على بعد ساعتين وعشر دقائق من الدار البيضاء عوض خمسة ساعات على الخط الحالي.