القطارات المكوكية السريعة، حل لتنقل فعال للمسافرين المستعجِلين

 عروض تساير الطلب

منذ إطلاق أول قطار مكوكي سريع بين الداالبيضاء الميناء والرباط-المدينة سنة 1984، قام المكتب بتوسيع عرضه في هذا المجال ليشمل سلا والقنيطرة في الشمال والانطلاق من الدار البيضاء نحو الجديدة في الجنوب ومطار محمد الخامس وسطات في الشرق

وقد مكّنت الاستثمارات المنجزة في البنيات التحتية (تثنية الخطوط، بناء نفق الرباط أكدال بالخصوص) والمعدّات المتحركة الفعّالة من توفير النقل بوتيرة مرتفعة (تصل إلى انطلاقة كل 30 دقيقة من السادسة صباحا إلى التاسعة والنصف ليلا).

ومع الزيادة التدريجية في عدد القطارات ووتيرتها، أصبح القطار المكوكي السريع جزءا من الحياة اليومية لجيل جديد من المسافرين يمكن تسميته "بالجيل المكوكي".


Plan TNR VA


وتنقل القطارات المكوكية السريعة اليوم زهاء 18 مليون مسافر في السنة، أي ما يقارب نصف العدد الإجمالي، بما فيهم 5 ملايين تقريبا من المشتركين الأوفياء الذين يستقلّون هذا النوع من القطارات كل صباح ومساء.

وتم "تعزيز" بل "مضاعفة" هذه القطارات لمواجهة فترات الذروة التي تتزامن مع ساعات بداية الخدمة ونهايتها، موفرة بالتالي قدرة استيعابية أكبر لتلبية الطلب في أحسن الظروف.

محطة الدار البيضاء الميناء، محور جهوي

من أجل مواكبة احتياجات زبنائه وتسهيل حركيتهم، جعل المكتب من محطة الدار البيضاء الميناء نقطة التقاء الخدمات الجهوية، متيحا بذلك المزيد من البساطة والانسيابية لعمليات نقل الزبناء.

وهكذا، فإن الخدمات الخاصة بالقنيطرة ومطار محمد الخامس وسطات والجديدة تتم منذ نهاية 2016 انطلاقا من محطة الدار البيضاء الميناء التي تعتبر محورا لكل الخدمات الجهوية.

ومع هذه المحطة التي تشكل مركزا متعدد الخدمات بامتياز وقطبا للتبادل متعدد الوسائط، فإن الزبناء يستفيدون من خدمات متنوعة تسهل تنقلهم اليومي :

  • مركز يقع في قلب المدينة
  • فضاء متطور متعدد الوسائط
  • عرض يومي شامل يضمن تنقلات مضبوطة ومناسبة
  • فضاء حياة ذكي ومتعدد الخدمات يحول المحطة إلى فضاء اجتماعي للزبناء والعموم.