محطات القطار تتحول إلى فضاءات للحياة متعددة الخدمات والوظائف...

حرصا منه على تقديم منتجات وخدمات مبتكرة، ينجز المكتب برنامجا طموحا لعصرنة وبناء محطات القطار الكبيرة والمتوسطة والصغيرة، مسجلا بذلك القطيعة مع التصميم التقليدي لهذه المنشآت كمحطات عبور للمسافرين.

وفي إطار هذا البرنامج، باشر المكتب خلال الفترة 2010-2017 عصرنة وبناء أكثر من 40 محطة. وحسب هذا التصميم الجديد، فإن المحطات تندمج بشكل متناغم مع البيئة الحضرية للمدن وتتموقع كفضاءات متعددة الوظائف تقدم خدمات متنوعة لتلبية احتياجات المسافرين والزوار على حد سواء.

وتتمثل أهداف البرنامج في تحسين ظروف استقبال المسافرين ومواجهة التطور الذي تشهده حركة المسافرين، ومواكبة التنمية الحضرية للمدن، وكذا تحفيز دينامية النسيج الحضري المحيط بالمحطات وتثمين استعمال واستغلال الموروث السككي.

والجدير بالذكر أن هذه البنايات مزودة بكافة المرافق الضرورية وتحتضن محلات تجارية تعرض العديد من الخدمات، وذلك إلى جانب الأنشطة المرتبطة بالمسافرين (التذاكر، قاعات الانتظار، مقاهي، مطاعم، مساجد، علامات تجارية للتسوق...) ومرافق خارجية تتناغم مع البيئة: ساحات، مساحات خضراء، محطات سيارات الأجرة، مواقف السيارات...

هذا وتضم هذه المنشآت تجهيزات تكنولوجية حديثة كشاشات العرض الإلكتروني لمواقيت القطارات والمراقبة بالكاميرا وكشف الحريق ونظام الإعلام الصوتي والإعلانات...

كما تم تزويد هذه المحطات بتجهيزات تسهل ولوج الأشخاص دوي الحركية المحدودة وتوفر لهم خدمات تلائم احتياجاتهم الخاصة: منحدرات لولوج مواقف السيارات والممرات التحت أرضية، مواقف السيارات، عدادات خاصة، مراحيض مخصصة،...