الإنسان في قلب الإدارة

كل يوم، يعمل ما يقارب 7500 بائع ومراقب وسائق ومحرك إبرة وتقني ومهندس وغيرهم على خدمة 38 مليون مسافر وضمان نقل 30 مليون طن من البضائع كل سنة.

من أجل توفير وضوح في الرؤية لجميع مستخدمينا حول حقوقهم وواجباتهم المهنية، وفرص تطوير المسار المهني، والأجور، فإن سياستنا المعتمدة في تدبير الموارد البشرية تقوم على مبادئ هي كالتالي :

  •  تصنيف المستخدمين : يسمح نظام مرجعي للمهن والوظائف بتحديد مهمة كل مستخدم، وصلاحياته، وفرص تطوير مساره المهني حسب حاجيات المكتب
  • أجور المستخدمين : تقوم على مبدأ المساواة، والتنافس، والتحفيز. وعلاوة على العناصر الثابتة المكونة للأجرة الشهرية، نمنح مستخدمينا مكافآت سنوية تختلف حسب مستوى الأداء ومدى بلوغ الأهداف الفردية والجماعية وكذا النتائج التي  حققها المكتب
  •  تقييم المستخدمين : تقوم على ترقية سنوية، وتستند إلى تقييم شفاف وموضوعي لكفاءات وأداء كل مستخدم بناء على معايير محددة ومرقمة
  •  التدبير الاستباقي للموارد البشرية : يرتكز على نظام تدبير قائم على التوقعات المتعلقة بالحاجة إلى مستخدمين جدد، وتطور المناصب والكفاءات
  •  السياسة التكوينية : تسمح بتطوير الكفاءات ومواكبة التغيرات التكنولوجية والتنظيمية للمكتب
  •  السياسة الاجتماعية : تقوم على تحسين المستوى الاجتماعي لمستخدمينا بخصوص الولوج إلى السكن، والأنشطة الثقافية والترفيهية

 تحسين ظروف العمل من أجل ازدهار أفضل

في إطار الحوار الاجتماعي بين المكتب وفرقائه الاجتماعيين وعلى غرار الدورات السابقة، تم توقيع مذكرة تفاهم جديدة مع الفرقاء الاجتماعيين الذين لهم تمثيلية بالمكتب، والتي تغطي الفترة 2016-2021 .وتتمحور هذه المذكرة حول أدواة التحفيز التي تحث على الإنتاجية وتساعد على خلق مناخ إجتماعي أفضل يسمح بتحقيق المشاريع ِ المهيكلة للمؤسسة في أحسن الظروف وهي : 

  •  تحسين نظام ترتيب الوظائف بما يتيح رؤية واضحة أكثر فيما يخص تطور المسار المهني وفرص الترقية 
  •  إنجاز برنامج بناء المساكن الاجتماعية موازاة مع رفع الإكراهات العقارية والإدارية وحسب طلب المستخدمين المؤهلين
  •  تنمية البنيات التحتية الاجتماعية عن طريق اقتناء أو بناء مركز جديد للتخييم وتوسيع مركز مراكش وتطوير نوادي الرياضة والترفيه
  •  مواصلة المجهودات لتحسين ظروف العمل بالحفاظ على صحة المستخدمين وسلامتهم في أماكن العمل بهدف التقليص من حوادث الشغل وتعزيز البنيات التحتية لاستقبال المستخدمين (عنابر نوم، مستودعات ملابس...)
  •  تعزيز الاستثمار في الرأسمال البشري عبر وضع مخططات للتكوين على عدة سنوات

 امتيازاتنا... حقوقكم

سهرا منه على راحة متعاونيه وازدهارهم، ظل المكتب دائم الإنشغال بإعطاء الأولوية لسياسات اجتماعية تحفيزية ومشجعة، سواء أتعلق الأمر ببرامج الولوج إلى الملكية أو مراكز الاصطياف أو مخيمات العطل أو الحج.

  1. مجانية النقل

    يوفر المكتب لمتعاونيه وذوي حقوقهم النقلَ المجاني على متن القطارات في المغرب والدول المغاربية والشبكات الأوربية التي تربطها اتفاقيات مع المكتب

  2. الولوج إلى السكن

    يشجع المكتب الوطني للسكك الحديدية الولوج إلى الملكية من خلال تزويد متعاونيه بفرص للحصول على سكنهم الرئيسي عبر الاستفادة من برامج بناء السكن على الأراضي التابعة له أو قروض سكن بشروط جد تفضيلية

  3. مراكز الإستجمام والمخيمات الصيفية

    يضع المكتب رهن إشارة متعاونيه مراكز استجمام في كل من إفران والسعيدية والحوزية والمحمدية ومراكش والفنيدق، وكذا مخيمات صيفية في كل من إفران وأصيلة

    Colonie
    Plages-propres-1
  4. نوادي رياضية وترفيهية

    يتوفر المكتب على نوادي مجهزة ببنيات تحتية خاصة بالرياضة والترفيه والطعام في كل من الرباط والدار البيضاء ومكناس ومدن أخرى، بينما هناك مشاريع لإنجاز نوادٍ أخرى في مدن أخرى بالمملكة

     USCM 

  5. التغطية الصحية والطبية

    يستفيد المؤمَّنون من تغطية صحية وتكفل بامتيازات مهمة

 في سبيل ازدهار المتعاونين 

يتخد المكتب من الحوار الاجتماعي والتشاور وسيلة لا غنى عنها لنسج علاقات مستدامة مع شركائه الإجتماعيين، آخذا بعين الاعتبار التطلعات المشروعة للمستخدمين ومتطلبات الفعالية الاقتصادية والاستمرارية المالية للمقاولة. وفي هذا الإطار، تم توقيع برتوكول اتفاق جديد يغطي الفترة 2016-2021 مع كافة الشركاء الإجتماعيين الممثلين في المكتب. ويتمحور هذا الاتفاق حول الرافعات المحفزة للإنتاجية والمشجعة لمناخ اجتماعي أفضل يسمح بإنجاز مشاريع مهيكلة للمقاولة في ظروف جيدة، وهي :

  • تحسين اللأجور من خلال وضع الآليات الضرورية
  • تحسين نظام تصنيف الوظائف بما يسمح برؤية أفضل على مستوى تطور المهن وإتاحة الفرص
  • إنجاز برنامج بناء وحدات السكن الاجتماعي
  • تطوير البنيات التحتية الاجتماعية : مراكز الاصطياف، النوادي الرياضية والترفيهية...
  • مواصلة جهود تسحين ظروف العمل من خلال حماية صحة وسلامة المتعاونين في أماكن العمل
  • تعزيز الاستثمار في الرأسمال البشري من خلال وضع برامج تكوين متعددة السنوات

سياسة تكوين هادفة ومتنوعة

اقتناعا منه بأن التكوين يعتبر رافعة أساسية لتطوير كفاءات متعاونيه، عمِل المكتب على مواصلة البرنامج المتعدد السنوات مع الأخذ بعين الاعتبار التوجهات ومسار العمل الذي حددته السياسة الجديدة في هذا المجال، والتي تنبني على ما يلي: 

  • مواكبة إستراتيجية المكتب التنموية
  • توفير التكوين لكافة المتعاونين وتطوير كفاءاتهم التسييرية والسلوكية
  • مواصلة تطوير الاستعانة بمصادر خارجية في مجال التكوين وإعادة التركيز على تكوينات متخصصة

التكوين في أرقام 

67592

يوم

تكوين

45

% من التكوينات

مخصصة للسلامة

6

% من مقابل

كتلة الأجور تخصص للتكوين

7300

مشارك

في التكوينات