المكتب الوطني للسكك الحديدية: 30 قاطرة كهربائية من الجيل الجديد لتعزيز حظيرة معدات المسافرين

المكتب الوطني للسكك الحديدية: 30 قاطرة كهربائية من الجيل الجديد لتعزيز حظيرة معدات المسافرين

 8 فبراير 2018

في إطار تنفيذ إستراتيجيته الخاصة بتطوير النقل السككي الوطني، أطلق المكتب الوطني للسكك الحديدية طلب عروض دولي من أجل اقتناء ثلاثين قاطرة كهربائية جديدة.

وتشكل هذه العملية الحلقة الأولى من سلسلة اقتناء تدريجية للمعدات المتحركة، تضم بالخصوص قطارات ذاتية الدفع لنقل المسافرين وعربات لنقل البضائع إضافة إلى قاطرات.

بعد انقضاء فترة طلب العروض هذا، تم إبرام عقد مع شركة ALSTOM لصنع وتوفير القاطرات الكهربائية الثلاثين، وذلك مقابل 1,4 مليار درهم يشمل المعدّات وقطع الغيار وقطع الحظيرة. ويتم تمويل هذا المبلغ كليا من طرف الدولة الفرنسية في إطار قرض بمدة استحقاق تصل إلى أربعين سنة، مع عشر سنوات كفترة إعفاء و %0,0016 كسعر فائدة.

وهذه القاطرات الحديثة مطابقة لمعايير الاتحاد الدولي للسكك الحديدية، وسيتم تصميمها حسب مواصفات وخصوصيات جد عصرية: حوسبة مُضمّنة، مساعدة القيادة، تكرار نظام المراقبة والسلامة، وغيرها من المميزات. وستكون هذه المعدّات قادرة على بلوغ سرعة تصل إلى 180 كلم في الساعة مقابل استغلال يصل إلى 160 كلم في الساعة.

يُشار إلى أن عمليات الشراء هذه تأتي في إطار المشاريع الكبرى التي تشهدها الشبكة السككية الوطنية على مستوى البنيات التحتية، وذلك في شكل ورش ضخم يمتد من طنجة إلى مراكش (التثنية الكاملة لخط الدار البيضاء ومراكش، تقوية القدرة الاستيعابية لمحور الدار البيضاء-القنيطرة وتجديد محور الدار البيضاء...) إضافة إلى الخط الفائق السرعة بين الدار البيضاء وطنجة.

ويرمي المكتب من خلال اقتناء هذه القاطرات الجديدة إلى مواكبة الطلب المتزايد الذي يشهده النقل في القطار، وعصرنة وتعزيز حظيرة المعدّات المتحركة، وكذا زيادة العرض الخاص بنقل المسافرين على الخطوط البارزة. كما ستلعب هذه المعدّات دور صلة الوصل مع القطارات الفائقة السرعة على المحوريْن الأكثر استعمالا، وهما الدار البيضاء-فاس والدار البيضاء-مراكش، وذلك من خلال تقديم خدمات ومنتجات عالية الجودة